في خطوة غير مسبوقة بمدينة دمنات قامت افراد الجمعية الوطنية لحملة المعطلين فرع دمنات باقتحام مقر البلدية والاحتجاج على الرؤساء ردا على غياب روح المسؤولية والجدية في العمل على ملف العاطلين والشغل.

 

وقد رددت العديد من الشعارات المنددة بالفساد والتماطل في انهاء الوعود والتلاعب بالمال العام .

 

وأكد كدت مصادر من فرع الجمعية بدمنات ان مناضلي الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع دمنات قد عقدوا اجتماعا مع المجلس الحضري بحضور باشا وعميد شرطة مدينة دمنات ، انتزع من خلاله وعد بمنح هده الفئة المحرومة والمهمشة رخص الاستغلال المؤقت للملك العمومي من أجل حفظ كرامتهم إلى حين تسوية وضعيتهم بشكل نهائي .

 

 

كما تم عقد اجتماع أخر مع رئيس المجلس الحضري بدمنات الذي أكد بدوره على ضرورة استفادة المعطلين من هده الامتيازات.

لكن الجمعية تفاجأت خلال انعقاد الدورة بالتمثيلية الفاشلة ، كما سمته المصادر، اسقطوا المعطلين في فخ الانتظارات واللجان مستعينين بالغمز واللمز لتمرير مطالب المعطلين إلى اجل غير مسمى. وتجدر الإشارة، إلى أن هذا الاعتصام الذي تم داخل الجماعة الحضرية بدمنات، توج بمسيرة شعبية حاشدة بالشارع الرئيسي للمدينة، و شهدت إنزالا مكثفا لمختلف الأجهزة الأمنية ، وأكدت مصادر من المعطلين أن قائد الملحقة الادارية الأولى قام بالتهجم على مناضلي الجمعية وهددهم قائلا: "نصيفتكم فين ترباوا". وعبر المعطلون عن استعدادهم لخوض كافة الأشكال النضالية والتصعيدية لانتزاع حقهم في التشغيل والتنظيم.

 

وفي تصريح لأطلس سكوب، أكد مصدر من المجلس البلدي بدمنات، أن اقتحام الاجتماعات والمرافق العمومية، ليس لغة حضارية، واحتجاجا يليق بفئة مثقفة، نتتظر منها بناء الدولة، وحول مطالب المعطلين، أكد المصدر، ان المجلس لايزال يبحث عن موارد تمكن المعطلين من الاستفادة من موارد البلدية في حدود المستطاع.

إرسال تعليق

 
انتقل الى اعلى بسرعة